هنا صفحتي

اختاري تجربتك

مقالات عن التغذية

لا للإجتفاف هذا الصيف

لا للإجتفاف هذا الصيف

صحتك سيدتي

لمياه كالهواء، لا يمكننا العيش بدونها! إنها من أهم مكونات الكائنات الحية. يستطيع الإنسان البقاء حتى 50 يوماً بدون طعام، أما بدون مياه فهو لا يحيا إلا أياماً قليلة، حتى ولو حصل ذلك في مكان بارد. فالمياه لا تتخزن في جسم الإنسان، لذلك علينا تعويض الكميات التي يخسرها الجسم كلّ يوم في صيانة الصحة وفي الأعمال الجسدية. فيخسر الجسم الماء في البول، العرق، التنفس والتبرز.أما المصدران الأساسيان لتزويد الجسم بالماء فهما الطعام والشراب.

كيف نتعرض للإجتفاف؟
أي حالة تزيد من حرارة الجسم كالتمارين الرياضية، إرتفاع الحرارة الجسدية أو إرتفاع الحرارة الخارجية تزيد من الحاجة لشرب الماء. فإن الإجتفاف يتسبب من قلة شرب المياه أو كثرة خسارتها من الجسم كما يحصل لنا خلال فصل الصيف.

من هم الأكثر عرضة للإجتفاف؟ بعض الناس لديه حاجات خاصة من المياه وهم أكثر عرضة لخطر الإجتفاف:

الأطفال - الحوامل والمرضعات- الرياضيين- المسنين


ما هي عوارض الإجتفاف؟
رغم أن العطش يحثنا على شرب الماء، إلاّ أن الشعور به وصل الى إجتفاف معيّن. الإجتفاف البسيط قد يؤدي إلى تعب، ألم في الرأس وانخفاض في قدرة التنبّه وقدرة التركيز. أما العوارض الفيزيولوجية فقد تظهر بأوجه مختلفة بين جفاف الفم أو لون بول غامق أو إحساس بوخز خفيف وتنمُّل.

الإجتفاف: تجنّبيه خلال العوامل الوقائية
تناولي كميات كافية من المياه تعادل الخسارة الجسدية للسوائل وبذلك تحمي نفسك من الإجتفاف. كما ذكرنا سابقاً، بداية العطش علامة أن الإجتفاف قد بدأ، وإنه لمن المفضّل أن نشرب الماء قبل العطش فهذه عادة جيدة. الكمية المناسبة التي يجب أن يتناولها الشخص يومياً هي بمعدل 2.5 ليتر، منها 1.5 ليتر (8 أكواب) على الأقل ويُنصح باستهلاكها خلال تناول الماء والسوائل...

خير نصيحة:
حاولي أن تبقي مُنتعشة بالمياه طوال النهار لأن في ذلك تحافظين على قدرة عالية من التركيز والتنبّه.

التعليقات

ننصحكِ بقراءة

0 التعليقات
0 التعليقات
0 التعليقات
0 التعليقات
  1. القائمة

    انقر على أيقونة القائمة لكي تبدأ بتصفّح قائمة الموقع.

  2. العرض

    يمكنك تغير كيفية عرض الموقع من خلال الضغط على قائمة الأيقونات الظاهرة. أنت الآن في Grid view.