هنا صفحتي

اختاري تجربتك

مقالات عن التغذية

نعم، يمكنك الحفاظ على مستوى الكولستيرول في الدم

نعم، يمكنك الحفاظ على مستوى الكولستيرول في الدم

صحتك سيدتي

جيد؟ سيء؟ عالٍ؟ منخفض؟ ما هو هذا الكولستيرول؟ كلها صفات للكولستيرول تعوّدنا سماعها كثيراً. حتى عندما نقوم بفحص الدم، قد لا نفهم ماذا تعني أحياناً. بعد ذلك يأتي على بالنا سؤال مهم، كيف ولماذا يرتفع مستوى الكولستيرول في الدم، وما الذي يساعد على تخفيضه؟

لنبدأ بالأساسيات، يحصل الناس على الكولستيرول من خلال مصدرين:
• الجسم: الكبد تحديداً، الذي ينتج كمّيات مختلفة من الكوليسترول.
•  المأكولات: التي تكون من مصدر حيواني خاصة صفار البيض، اللحوم، الدجاج، السمك، المأكولات البحرية ومنتوجات الحليب الكامل الدسم. من الجيد أن تعلمي أن المأكولات النباتية مثل الفاكهة، الخضار، الحبوب، المكسّرات والبذور هي خالية أصلاً من الكولستيرول!

هل كولسترول الطعام يرفع نسبة الكولسترول في الدم؟
إن الكولستيرول الطعام مختلف عن الكولستيرول في الدم وهو لا يؤدي تلقائياً الى ارتفاع في مستوى الكولستيرول في الدم. ولكن الدهون المشبّعة الموجودة في بعض المأكولات الحيوانية عادة كالزبدة، السمنة، اللحوم العالية بالدهون ومشتقات الحليب، لديها تأثير أكبر على مستوى الكولستيرول في الدم من كولستيرول الغذاء وحده. وهذا كثيراً ما يزيد من خطر الإصابة بأمراض القلب والجلطات.

بالرغم من أن كمية من الكوليسترول الفائض، من الطعام،  يتخلّص منه الجسم عبر الكبد، يبقى من المهم جداً الحدّ مما نتناوله كمعدل يومي للكولستيرول، حيث يجب أن يبقى أقل من 300 ميليغرام، يومياً. كما علينا أن نضع في بالنا دائماً، أن التخفيف من تناول الدهون المشبّعة، يعني التخفيف من كولستيرول الطعام، ذلك لأن المأكولات الغنية بالدهون المشبّعة، هي أيضاً غنية بالكولستيرول. وهنا ينصح باختيار اللحوم ومشتقات الحليب قليلة الدسم والطهي بالزيت النباتي بدلاً من السمنة والزبدة.

هل النظام الغذائي وحده يؤثر على نسبة الكولستيرول في الدم؟
ليس تماماً، فهناك عوامل أخرى، لها أهميتها، في التأثير على معدّل الكوليسترول في الدم، منها ما يمكننا التحكّم به ومنها لا :
• الوزن: كثيراً ما يكون لزيادة الوزن دوراً رئيسياً في انخفاض مستوى الكولستيرول الجيد الذي يساعد الجسم على التخلص من الكولستيرول السيء.
• النشاط البدني: قلّة الحركة اليومية قد ترفع معدّل الكولستيرول السيء وتخفض معدّل الكولستيرول الجيد.
• السن والجنس: بعد بلوغ سن ال20 عاماً، يبدأ مستوى الكولستيرول، طبيعياً، بالتصاعد. ومع التقدّم وفي السنّ، يتصاعد مستوى الكولستيرول عند الرجال، تدريجياً. أما عند النساء، يبقى مستوى الكولستيرول منخفضاً حتى انقطاع الدورة الشهرية، بعد ذلك يتصاعد لبلوغ نفس المستوى عند الرجال.
• الصحة العامة: الإصابة ببعض الأمراض، كالسكري وانخفاض نشاط الغدة الدرقية، قد يسبب في ارتفاع الكولستيرول.
• سيرة العائلة الصحّية: إذا كان أحد أعضاء العائلة يُعاني من ارتفاع في الكولستيرول، قد يكون هناك احتمال في أن تُعانين منه أنت أيضاً.
• التدخين: يستطيع التدخين أيضاً تخفيض مستوى الكولستيرول الجيد والزيادة من احتمال الجلطات.

والمريح في حالات ارتفاع مستوى الكولستيرول في الدم، هو أنه يمكنك تغيير أو معالجة بعض العوامل الأساسية لخفض نسبة الكولسترول في الدم وتحسين صحة القلب. وبالطبع، اتباع نظام غذائي صحي، تخفيف وزنك، ممارسة الرياضة والتوقف عن التدخين هي من أوائل وأهم ما يمكنك القيام به. وبالتأكيد، استشارة طبيبك ليشرح لك تحاليل الدم بوضوح، ولإعطائك المزيد من النصائح حسب حالتك. والآن، كيف تجدين الأمر؟

التعليقات

ننصحكِ بقراءة

0 التعليقات
0 التعليقات
0 التعليقات
0 التعليقات
  1. القائمة

    انقر على أيقونة القائمة لكي تبدأ بتصفّح قائمة الموقع.

  2. العرض

    يمكنك تغير كيفية عرض الموقع من خلال الضغط على قائمة الأيقونات الظاهرة. أنت الآن في Grid view.