هنا صفحتي

اختاري تجربتك

نستله 150 سنة


قم بمشاهدة تاريخنا

"Good Food, Good Life": "الاحتفال بمرور 150 عاماً من العطاء في "نستله

بدأت الرحلة في العام 1867 في سويسرا، حينلم تتمكن أمٌّ من إرضاع طفلها الذي ولد قبل أوانه بطريقة طبيعية، وكانت هذه مشكلة خطيرة في حقبة كانيموتفيها الكثير من الرضع بسبب سوء التغذية الناتج عن نقص البدائل الفعّالة لحليب الأم. وعندما علم هنري نستله بحالة الرضيع، قدّم له منتجه الجديد من طعام الأطفال "farine lactée"، وكان هذا المنتج الوحيد الذي تمكّن الطفل من هضمه، والذي أنقذه.

وقد ذاع صيت نجاح نستله بسرعة فائقة، وبفضل روحه الريادية والتزامه وتفانيه، أنشأ هنري شركة مزدهرة. وكان ابتكاره، الذي أنقذ حياة الكثيرين، نموذجاًلكافة الابتكارات اللاحقة التي قدمتها "نستله" على مدى 150 عاماً. وقد أثبتت الشركة طوال هذه الفترة قدرتها على تلبية وتوقّع احتياجات المستهلكين دائمة التغيّر.
واليوم، وفي كل مكان فيالعالم، يتم استهلاك أكثر من مليار حصّة من منتجات "نستله" يومياً. وتعمل الشركة فيأكثر من 197 بلداً، وتوظّفمايزيد عن 340 ألف شخص. لقد قطعت "نستله" رحلة طويلة منذ كانت شركة صغيرة أسسها هنري نستله في مدينة فيفي السويسرية، ولكنها مازلت حتى اليوم تتبنّى قيم ومبادئ هنري، وشعار "Nest" الشهير الذي ابتكره، كما لايزال مقرها الرئيسي في المدينة ذاتها.

النمو في العصر الصناعي

بدأت قصة "نستله" الحقيقة في العام 1866، عندما أطلقت شركة "أنجلو سويس للحليب المجفف" أول منتج للحليب المجفف في أوروبا، وهو منتج آخر ساهم في إنقاذ حياة الكثير من الأطفال في زمن لم يكن فيه التبريد معروف بعد، وكان الحليب الطازج يفسد بسهولة خلال النقل. واندمجت شركتا "نستله" و"أنجلو سويس" في العام 1905، لتصبحا شركة "نستله وأنجلو سويس"، والتي تحولت لاحقاً في العام 1977 إلى "نستله". ويعود النجاح المبكّر للشركة إلى استثماراتها المستندة إلى اختبارات علمية، واستخدامها معامل حديثة لتقديم منتجات عالية الكفاءة. وساعد انتشار البواخر والسكك الحديدية في توسيع نطاق عملالشركة للوصول إلى أسواق جديدة حول العالم. كما استفادت الشركة من وسائل الإعلام والإعلان الحديثة من جرائد ومجلات ولوحات إعلانية لتعريف الناس عن فوائد منتجاتها، وهي التغذية، الجودة، السلامة، النكهة، والأسعار المقبولة.

إنّها وصفة النجاح، التي لازالت تطبق حتى اليوم بإضافة بعض التحديثات. وكانت "الراحة" واحدة من المزايا التي لطالما وفّرتها "نستله"، والتي أصبحت في غاية الأهمية بعد الحرب العالمية الثانية، حين دخلت المزيد من النساء في سوق العمل، وكان الناس بحاجة إلى أطعمة سهلة التحضير.

وبحلول العام 1938، بات بإمكان الناس بدء نهارهم بكوب "نسكافيه"، القهوة السريعة الأولى في العالم، والتي توفر نكهة شهية عند إضافتها إلى الماء الساخن. وفي العام 1948، أصبح بإمكانهم التمتع بنكهة

نسكويك"، بودرة الكاكاو التي تذوب في الحليب البارد بسهولة. وفي العام 1957، صار باستطاعتهم إنهاء نهارهمبإحدى وجبات باستا "ماجي" المعلبة الجاهزة، والتي حققت نجاحاً لافتاً.

مهام أقل في المطبخ

لم تكن المنتجات المعلبة جديدة في الأسواق، ولكن الوجبات الصحية المعلّبة كانت كذلك. وقد أصبحت هذه الفئة سريعة النمو في "نستله"، فقد كانت صلاحية هذه الأطعمة طويلة، ويسهل تسخينها، ويمكن أيضاً تناولها باردة. وقد ساهمت هذه المنتجات في رسم معالم عالمنا المعاصر، وغيرت حياتنا بشكل كلي، إذ تميّزت العلب بسهولة نقلهالتكون الرفيق المثالي في رحلة تخييم على سبيل المثال.

ومع بداية الستينيات، أصبح بإمكانكم الاستمتاع بالراحة التي توفرها أطعمة "نستله" المجمدة ومنتجاتها من الآيس كريم، والتي طرحتها الشركة بالتزامن مع انتشار البرادات والثلاجات. وخلال العام 1986، أنجزت "نستله" خطوة جديدة هامة، تمثلت بإطلاق خطها الخاص من "نسبريسو"، التي غيرت تجربة تناول القهوة الفاخرة كلياً.

وتعد "نسبريسو" ابتكاراً آخر متميزاً من "نستله"، يساهم بدوره في تحسين جودة حياة الناس في كل مكان وكل يوم. وهي بذلك تمنحهم شعوراً بالسعادة، ذلك الشعور الذي يرتبط عادةً بتناول الشوكولاتة. وقد دخلت "نستله"

قطاع الأعمال الرئيسي هذا في العام 1904 عندما اعتمدت على تصدير منتجات "Peter & Kohler"، وبعدها أضافت علاماتها الخاصة من "كيت كات" و"Cailler".

التغذية المستهدفة : مستقبل الطعام

يمتد نطاق عمل "نستله" اليوم ليشمل المشروبات، المياه، الحليب، الحلويات، منتجات العناية بالحيوانات، وحتى منتجات العناية بالبشرة. وفي العام 2011، مددت الشركة نطاق عملها في مجال الصحة والتغذية والعافية من خلال إنشاء معهد "نستله لعلوم الصحة"Nestlé Health Science، الذي يهدف لتطوير منتجات صحية مغذيةلها فوائد كبيرة مثل تعزيز صحة الدماغ، أو تساعد في الشيخوخة على سبيل المثال.

وتساهم هذه الابتكارات في دعم جهود "نستله" في مواجهة التحديات العالمية مثل سوء التغذية والنمو، والشيخوخة، والسمنة. ويظهر اهتمام الشركة بالتغذية في التزامها الراسخ بتحسين منتجاتها عبر تقليل نسبة الملح، والسكر، والدهون المشبعة، وتدعيم هذه المنتجات بالفيتامينات والمعادن والخضار والحبوب الكاملة.

واحتفالاً بمرور 150 عاماً على العطاء في "نستله"، فإن الشركة تدرك أنَ إزدهار أعمالنا على المدى الطويل يرتبط بتأسيس القيمة للمساهمين والمجتمعات التي نخدمها. وهي قناعة تحفظقيم هنري نستله الأساسية، فيما تواصل الشركة سعيها لقضاء 150 سنة مقبلة في تحسين جودة حياة الناس..

روابط ذات صلة:

مواضيع ذات صلة:

  1. القائمة

    انقر على أيقونة القائمة لكي تبدأ بتصفّح قائمة الموقع.

  2. العرض

    يمكنك تغير كيفية عرض الموقع من خلال الضغط على قائمة الأيقونات الظاهرة. أنت الآن في Grid view.