المياه لأداء متكامل

المياه مهمة في حياة الجميع والمحافظة على كمية المياه المناسبة في الجسم ضرورية لأدائك وأداء عائلتك الجسدي والفكري. فأجسامنا مكونة من الماء بكميات كبيرة وتنخفض هذه الكميات مع العمر، من 75% عند الأطفال حتى 60% عند الكبار.

المياه ضرورية للجسم وأعضائه!

هل كنت تعلمين أن أعضاء جسمك مكوّنة من نسبة كبيرة من الماء؟الدم، الكلى، القلب والرئتين مكونة من 80% أو أكثر من المياه. العضلات، الطحال، الأمعاء والبشرة مكونة من 72-75% ماء. حتى العظام فيها 22% ماء والأنسجة الدهنية تحتوي على10% من الماء.

يشرب الناس عادةً كميات كافية من المياه، لكن بالنسبة لبعض الناس، كالمسنين، أو الأشخاص أثناء القيام بالتمارين الرياضية، شرب الماء مسألة مهمة جداً.

شرب الماء بكميات مناسبة يحافظ على الأداء الجسدي

فخسارة بسيطة من الماء في الجسم - 1% من الجسم – قد تؤثر سلباً على الأداء العضلي وتبدأ عوارض الجفاف بالظهور.

عند القيام بالتمارين الرياضية في أجواء حارة (°C 30 أو أكثر)، ينخفض مستوى المياه في الجسم بنسبة 2% (أو 1.5 ليتر لشخص يزن 75 كغ) سيخفض العزم الجسدي ويؤثر سلبياً على الأداء البدني كالثبات والقوة العضلية. لذا، إدعمي قدراتك الجسدية عبر شرب الكميات المناسبة من المياه وحتى أكثر في فصل الصيف.

شرب الماء بكميات مناسبة يحافظ على القدرات الذهنية

لا عجب في أن المياه تصون الإنجاز الفكري، فالدماغ مكوّن من 85% من المياه. إن الإجتفاف البسيط 2% من وزن الجسم قد يؤثّر سلباً على عوامل المعرفة كالتركيز، التتبُّع البصري، التنبُّه، الذاكرة القصيرة المدى وقد يؤدي إلى حالة تعب.

من ناحية أخرى، أظهرت الدراسات أن شرب كمية مناسبة من الماء له آثار إيجابية على الضغط النفسي، الكآبة والقلق.

فلا تنتظري حتى تشعري بالعطش لتشربي. إجعلي التعويض بالسوائل جزء من روتينك اليومي وعادات عائلتك.

شرب الماء بكميات مناسبة يساعد على تجنب الأمراض!

بالإضافة إلى الحفاظ على أجسامنا، تلعب المياه دوراً مميزاًً في تجنب الأمراض. فشرب 8 أكواب من الماء في اليوم قد يساعد في تقليل نسبة الإصابة بسرطان القولون المثانة والثدي بشكل ملحوظ. كما يساعد شرب الماء بمعالجة الكثير من الأمراض والوعكات الأخرى التي قد تؤثر على أجسامنا.

خير معلومة:

كيف تعرفين أنك تشربين كمية كافية من الماء؟ يمكنك التأكّد من أنك تحصلين على السوائل التي يحتاجها جسمك من خلال مظهر البول. فباستثناء الصباح الباكر، يجب على البول أن يكون دون أي لون أو رائحة طوال النهار ما يعني أنك تتناولين كمية كافية من الماء. كما ينطبق هذا المعيار على أطفالك أيضاً.

سابق >