هل أنت من النساء الكثيرات اللوتي يشتكين من الإمساك؟ فالإمساك مزعج للغاية وهو من أكثر الشكاوي المتعلقة بالجهاز الهضمي.
الإمساك يعني التبرز أو الدخول إلى الحمام أقل من ثلاث مرّات في الأسبوع. بعض الأشخاص الذين يشكون من الإمساك، يعانون من بعض الآلام عند التبرّز، بالإضافة إلى الإجهاد، النفخة، والشعور بأمعاء ممتلئة. 

هل أنت من الأشخاص الذين يعتقدون أنهم يعانون من الإمساك إذا لم تفرز أمعائهم يومياً؟
إعلمي إن التخلص من البراز بين 3 مرات في اليوم وحتى 3 مرات في الأسبوع أمر طبيعي. بشكل عام، لا يوجد ما يسمى بعدد المرات الطبيعي للحركة المعوية اليومية. هذه العادة تتأثر بالطعام الذي نتناوله، التمارين التي نمارسها وغيرها من النشاطات اليومية الأخرى.
 أي شخص يمكن أن يعاني من الإمساك، في مرحلة من حياته. والغذاء الغير منتظم هو السبب النموذجي للإمساك. ولا داعي للقلق، إذ أن معظم حالات الإمساك مؤقتة وليست خطرة. وعندما تدركين أسباب الإمساك، تستطعين القيام بالخطوات اللازمة لتفاديه.

 ما هي الأسباب الأساسية للإمساك؟
 يحصل الإمساك عندما يتمّ امتصاص الكثير من الماء في الكولون أو عند بطء أو في حال وجود كسل في تقلصات عضلات الكولون، مما يجعل مرور البراز في الأمعاء بطيئاً جداً. بالنتيجة قد يصبح البراز قاسياً وجافاً.

 الأسباب الأساسية للإمساك هي:
• قلّة الألياف في الغذاء اليومي
• قلة شرب المياه
• قلة الحركة الجسدية
• تناول بعض الأدوية
• تغيُّرات في روتين الحياة كالحمل، التقدّم في السن أو السفر
• سوء تناول المليّنات
• إهمال رغبة الجسم بالتخلص من البراز.

 كيف نتجنب الإمساك؟
تغيير أسلوب الحياة والغذاء كالطعام الذي تتناولينه أو تشربينه وكمية التمارين الرياضية التي تقومين فيها، قد تخلّصك وتحميك من الإمساك. إليك بعض الخطوات التي تستطعين إتباعها:

 • تناولي المزيد من الألياف: الألياف تساعد على تكوين براز طري وليّن. يمكنك الحصول عليها في الكثير من الخضار، الفاكهة، الحبوب الكاملة (مثل القمح الكامل والبرغل) والبقوليات كالعدس، الفاصولياء، البازيلاء والحمص. تأكدي من إضافة الألياف تدريجياً إلى غذائك، حتى يعتاد جسمك عليها شيئاً فشيئاً.
 • إشربي الكثير من الماء والسوائل الأخرى كعصائر الفاكهة والخضار والشوربة: السوائل تُضفي السيولة إلى المصران والحجم إلى البراز، مما يجعل حركة الأمعاء ألطف وأسهل وأفضل. 
 • قومي بالتمارين الرياضية بانتظام: التمارين الرياضية المُنتظمة تساعد جهازك الهضمي على البقاء نشيطاً وصحياً. لست بحاجة إلى أن تكوني رياضية مثالية، يكفي 20-30 دقيقة من المشي اليومي لتساعدك.
 • أعطي نفسك الوقت الكافي للحصول على حركة أمعاء للبراز: أحياناً تأخذنا عجلة الحياة اليومية، فلا نلاحظ إحتياجات أجسامنا. لذا، تأكدي من عدم نسيان حاجة جسمك للتبرّز.
 • راجعي طبيبك دائماً، قبل تناول أي من الأدوية أو المليّنات: إذا بدأت بتناول المليّنات كوصفة من تلقاء نفسك لمدة من الوقت، يعتاد جهازك الهضمي عليها، فلا تستطيعين الخروج عند التوقف عن تناولها. لذا، عند أي تغيير ملحوظ أو مُزمن لحركة الأمعاء، راجعي الطبيب المُختص. 

 خير معلومة: 
حليب نسفيتا® Pro-Digestion الخالي من الدسم معزّز بالـ ACTIFIBRAS™ ، ألياف نستله الغذائية الفريدة التي تساعد على تنظيم الحركة المعوية. إن تناول كوبين من حليب نسفيتا  Pro-Digestion الى جانب نظام غذائي صحّي متوازن يساعد على تحسين وظيفة الأمعاء ويمنع من الإنتفاخ والإمساك.

نتمنى أن تكون المقالة نالت إعجابك. كما نود أن نعرف رأيك فيما يخص هذا الموضوع هل ترغب إضافة رأيك لنا؟