رغم أنه ليس من الضروري أن نقيس وزننا كل يوم، لكن الكثير منّا لا يستطيع مقاومة الوقوف على الميزان كل صباح لنرى إذا إذا كان هناك من انخفاض جديد في الوزن. الكثير من العوامل تؤثر على الوزن، من نسبة الماء في الجسم، إلى تغيير في مخزون الغلايكوجن أو حتى التغييرات في كتلة العضلات، فهذا التلاعب في الوزن من يوم الى آخر هو أمر طبيعي؛ وهذا لا يدلّ على زيادة أو نقصان في دهون جسمك ولا هو مقياس لنجاح اتباع حمية أو فشلها. عندما تصبحين أكثر إلماماً بهذه المعلومات، ستحررين نفسك من الصراع اليومي مع الميزان.

يتكوّن وزن جسمنا من 60%  من الماء. وتغيّرات محتوى مياه الجسم اليومي هو أمر طبيعي. العوامل التي تؤثر على احتباس المياه في الجسم هي:

• كمية المياه التي نشربها: يبدو الأمر غريباً، ولكن كلما شربت كميات أقل من المياه، كلما احتجز جسمك الماء بداخله. حتى إذا كنت تعانين من القليل من الإجتفاف، يحتفظ الجسم بالمياه بداخله، مما قد يؤدي الى زيادة الوزن التي ترينها حين تقيسي وزنك. الحل؟ إشربي كمية وافرة من الماء.

• زيادة تناول الملح (الصوديوم) يلعب دوراً كبيراً في احتباس الماء في الجسم. قد تتوقعين وجوده بكثرة في الأطعمة المالحة مثل رقائق البطاطس، المكسرات والبسكويت المالح. لكن هل كنت تعلمين أن الصوديوم يتواجد أيضاً في الأطعمة غير المالحة مثل اللبن، الخبز والمأكولات المصنعة. لذا تأكدي من قراءة ملصقات المأكولات!

• زيادة الوزن قبل الدورة الشهرية: قد يحبس جسم المرأة كمية من الماء قبل الحيض. هذا أمر شائع وسرعان ما يختفي هذا الوزن الزائد عند ابتداء الدورة الشهرية. يمكنك التخفيف من احتباس الماء من خلال شرب الكثير من الماء، القيام بتمارين رياضية بانتظام، والتخفيف من تناول الملح.

• الغلايكوجن أيضاً يؤثر على مخزون المياه في جسمك: الغلايكوجن هو مخزون الطاقة في الجسم وهو عبارة عن كاربوهيدرات مخزّنة في الكبد والعضلات، مقرونة بـ1.5 إلى 2 كيلو من المياه. فعندما يقل مخزون الغلايكوجن خاصة عندما لا تتناولين النشويات، تقل نسبة المياه أيضاً. لذلك من الطبيعي أن نختبر تغيرات في مستوى الغلايكوجن والمياه وبالتالي تغييراً في الوزن بحدود كيلوغرام في اليوم دون أي تغييرات في مدخول السعرات الحرارية أو مستوى النشاط الجسدي.

هل التلاعب في الوزن، زيادة في الدهون؟إن تغيّر الوزن اليومي ليس بسبب أي زيادة في الدهون. فقد يكون ذلك نتيجة للعوامل المذكورة أعلاه أو أحياناً  من كميّة ووزن الطعام الذي تتناولينه! الكيلوغرامان اللذان تكتسبيهما بعد عشاء كبير ليسوا فقط من الدهون. إنه وزن الطعام والشراب الذي تناولتيه. فوزن الوجبة يزول ساعات قليلة بعدما تتم عملية هضمهم. أما التناول المستمر لنسبة عالية من الوجبات الغنية بالدهون والسعرات الحرارية فيؤدي إلى تخزين الدهون  وزيادة في الوزن.

عند اتباع حمية غذائية لتخفيف الوزن، لا تركزي على الرقم الذي ترينه على الميزان. المهم هو كيف تشعرين وترين نفسك. إذا كنت تقومين بالتمارين الرياضية وتتناولين الطعام الصحي، لا تستائي من بعض الزيادة على الميزان. هذه التغيرات طبيعية جداً!

نتمنى أن تكون المقالة نالت إعجابك. كما نود أن نعرف رأيك فيما يخص هذا الموضوع هل ترغب إضافة رأيك لنا؟