حياة صحية من الألف إلى الياء

قاموس التغذية

  • فروكتوز أو سكّر الفاكهة

    الفروكتوز هو من السكّريات الأحادية المتواجدة طبيعياً في الفاكهة والعسل؛ وهو السكر الطبيعي الأكثر حلاوة. السكر العادي أو السكروز هو مزيج من الغلوكوز والفروكتوز. ويتمّ استخدام الفروكتوز أيضاً كمُحَلٍّ في بعض الأطعمة المُصنّعة.

  • فقر الدم

    يُشير فقر الدم الى انخفاض عدد كريات الدم الحمراء أو نسبة الهيموغلوبين الموجود فيها. يتولى الهيموغلوبين عملية نقل الأكسجين من الرئتين إلى مختلف خلايا الجسم لتزويده بالطاقة وإعطاء البشرة لونها الصحي. في هذه الحالة، لا يتم نقل كميةٍ كافية من الأكسيجين إلى الخلايا، مما يسبب عوارض غير مستحبة كالتعب، شحوب لون البشرة، ضعف التركيز والصداع. يُعتبر فقر الدم الناتج عن نقص الحديد الأكثر شيوعاً بين أنواع فقر الدم الأخرى وعادةً ما نراه عند النساء والأطفال. ينتج من جرّاء عدم احتواء النظام الغذائي على كمية كافية من الحديد.

  • فلافونويد

    البوليفينولات هي مركّبات نباتية طبيعية، وتتضمّن الفلافونويد (flavonoids)، كاتيشين (catechins)، آيزوفلافونويد (isoflavonoids)، لينان (lignans) وآنثوسيانين (anthocyanins). إنّها مضادات للأكسدة، تساعد في حماية خلايا الجسم من الضرر وموجودة عادة في الفواكه والخضار، الشاي، القهوة، الصويا، البذور، العدس وبعض أنواع الشوكولاتة الداكنة.

  • فلافونويد

    الفلافونويد هو نوع من المركّبات النباتية مع التركيبة الكيميائية ذاتها التي تعمل كمضاد للأكسدة في الجسم. من المصادر الغنية بالفلافونويد: النبيذ، العنب، التفاح، الشاي، البصل والتوت. كما تحتوي معظم أنواع الفواكه والخضار على كميّات ضئيلة من الفلافونويد.

  • فيتامين أ

    يتواجد فيتامين أ في الأطعمة الحيوانية مثل الكبد، مشتقات الحليب، صفار البيض وبعض الأسماك الدهنية. وتحتوي الفواكه والخضار ذات اللونين البرتقالي والأصفر (مثل المانغا والجزر) على الكاروتينويد مثل البيتا كاروتين الذي يتحوّل إلى فيتامين أ في الجسم. يلعب الفيتامين أ دوراً مهماً في حاسّة النظر والنمو، أمّا البيتا كاروتين فيعمل كمضاد للأكسدة من أجل حماية خلايا الجسم من الضرر.

  • فيتامين ج

    يلعب فيتامين 'ج' دوراً في تعزيز صحّة الأنسجة التي تساعد في تماسك الخلايا مع بعضها مثل البشرة والغضروف. كما أنّه مضاد للأكسدة ويتواجد في الكثير من الفواكه والخضار.

  • فيتامين د

    يُعدّ فيتامين د من الفيتامينات التي تذوب بالدهون، يساهم في زيادة امتصاص الكالسيوم و تثبيته في العظام والأسنان ليجعلها أكثر قوة وصحة. إن الحصول على كمية كافية من فيتامين د تساهم في الوقاية من الكساح (لين العظام) عند الأطفال ولين العظام عند الكبار؛ وعندما تناوله مع الكالسيوم يساعد على الحماية من ترقق العظام في مراحل عمرية متقدمة. يمكن للجسم أن يصنّع فيتامين د عندما يتعرّض الجلد لأشعة الشمس، كما يمكن الحصول عليه من مصدرٍ آخر مضمون وهو تناول أغذية مدعّمة بفيتامين د مثل الحليب ورقائق الإفطار. وتربط الدراسات الحديثة بين النقص في فيتامين د والإصابة بأمراض مزمنة مثل مرض السرطان والسكري.

  • فيتامين هـ

    يلعب الفيتامين هـ دوراً أساسياً في الجسم على أنّه مضادٌ للأكسدة. يقوم هذا الفيتامين بمساعدة العديد من المواد بتجنّب أكسدتها. ولكن تكمن أهميّته في المحافظة على توازن أغشية الخلايا من خلال حمايتها من الشيخوخة المبكرة للبشرة. يُعدّ اللوز، الفستق وزيت فول الصويا من المصادر الغنيّة بالفيتامين هـ.

  • فيتامينات

    الفيتامينات هي عناصر غذائية أساسية يحتاجها الجسم بكميّات صغيرة ويستخدمها في العديد من العمليّات. وتُصنَّف الفيتامينات في فئتين: القابلة للذوبان في الدّهون وهي الفيتامينات أ، د، ه، ك؛ والقابلة للذوبان في الماء، وتضم مجموعة فيتامين ب (ب1، ب2، ب3، ب12)، حمض الفوليك والبيوتين بالإضافة الى فيتامين ج.

  • فيتوإستروجين

    الفيتوإستروجين هي مركّبات نباتية طبيعية مشابهة لتركيبة هرمون الاستروجين في جسم الإنسان. إنّ الأنواع الأكثر شيوعاً من هذه المركّبات: الإيزوفلافون isoflavones الموجودة في فول الصويا واللينان lignans الموجودة في بذر الكتّان. يعمل الفيتوإستروجين عمل الإستروجين في الجسم ويُعتقَد بأنّه يساهم في التخفيف من بعض عوارض سنّ اليأس كما لديه منافع صحّية أخرى.